دراسة حديثة لـ«نوفونورديسك»: واحد من كل خمسة مرضى بالسكري من النوع الثاني مصاب بتصلب الشرايين

غزل

مراقبة عام شباب الرافدين
العضو الاكثر تفاعلاً هذا الشهر
2021-10-11
39,777
14,555
117
الجوائز
3
مختبئه خلف الغيمات
جوهرة
დ74,698
الجنس
أنثى
فاصل-البنت-مع-الورد.gif

1707415989879.jpeg
أعلنت شركة نوفونورديسك العالمية المتخصصة في مرض السكري، عن نتائج دراسة ( PACT – MEA) والمتعلقة بارتباط مرض السكري من النوع الثاني بمشكلة تصلب الشرايين. وأظهرت الدراسة أن ما يقرب من واحد من كل خمسة مرضى مصابين بالسكري من النوع الثاني ( Type 2 diabetes) يعانون من تصلب الشرايين بالقلب والأوعية الدموية.

وتحمل الدراسة عنوان (Prevalence and clinical management of Atherosclerotic Cardiovascular disease in patients with Type 2 diabetes in Middle East and Africa)، (PACT – MEA)، أي الانتشار والإدارة السريرية لأمراض تصلب الشرايين القلبية الوعائية لدى مرضى السكري من النوع الثاني فى بلدان الشرق الأوسط وأفريقيا، وتوفر الدراسة واحد من اول التقييمات وأكثرها شمولًا لمخاطر الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية لدى الأشخاص المصابين بالسكري من النوع الثاني في منطقة الشرق الأوسط وأفريقيا.

وينتج تصلب الشرايين القلبية والوعائية عن تراكم الدهون والكوليسترول وبعض المواد الأخرى على جدران الشرايين، مما يؤدي لضيق الأوعية الدموية وانخفاض تدفق الدم، وهو ما ينتج عنه حدوث النوبات القلبية والسكتة الدماغية.

ويعتبر مرض تصلب الشرايين القلبية والوعائية (و يشمل الشرايين التاجية أو الأوعية الدموية الدماغية أو الشرايين الطرفية المتأثرة بتصلب الشرايين)، هو السبب الرئيسي للوفاة بين الأفراد المصابين بمرض السكري، ومع ذلك فإن البيانات الحديثة المتوفرة حول انتشار أمراض القلب والأوعية الدموية في الأشخاص الذين يعانون من السكري من النوع الثاني غير متوفرة في مناطق الشرق الأوسط وافريقيا.


وقال الأستاذ الدكتور هشام الحفناوي أستاذ السكري والغدد الصماء، والعميد السابق للمعهد القومي للسكري، ورئيس اللجنة القومية للأمراض غير المعدية، إن مؤشرات التزايد فى مرض السكري في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا مثيرة للقلق، حيث يتنبأ الاتحاد العالمي للسكري أن عدد الحالات سيرتفع إلى 136 مليون بحلول عام 2045.

مشيرًا إلى أن الأشخاص المصابين بالسكري يعانون من خطر الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية مرتين إلى أربعة أضعاف مقارنة بالأشخاص غير المصابين بالسكري.

وأضاف "الحفناوي" أن الغرض من هذه الدراسة غير التدخلية هو دراسة مدى انتشار أمراض القلب والأوعية الدموية، لدى المرضى الذين يعانون من مرض السكري من النوع الثاني وكيفية علاجهم في بلدان مختارة في الشرق الأوسط وأفريقيا في بيئة واقعية.

وأضافت الأستاذة الدكتور حنان سطوحي، أستاذ أمراض الغدد الصماء والسكري بجامعة المنصورة أن "PACT- MEA "هي دراسة غير تدخلية، قائمة على الملاحظة، أجريت في 55 مركزًا في 7 دول (البحرين ومصر والأردن والكويت وقطر وجنوب إفريقيا والإمارات العربية المتحدة)، وشملت عينة الدراسة الإجمالية 3726 فردًا، منهم 550 مريضًا من مصر، وكان متوسط العمر 58 عامًا، مع تمثيل عادل بين الجنسين الذكور (53٪) والإناث (47٪).

وذكر الأستاذ الدكتور سمير حلمي أسعد خليل، أستاذ السكر والدهنيات والميتابوليزم، كلية الطب جامعة الإسكندرية، إن معدل الانتشار المرجح لتصلب الشرايين القلبية والوعائية في هذه الدراسة كان 20.9٪؛ مما يعني أن 1 من كل 5 مرضى مصابين بالسكري من النوع الثاني بمصاب بتصلب الشرايين القلبية والوعائية، مضيفًا أن الدراسة أظهرت أيضًا أن 99.3٪ من مرضى السكري من النوع الثاني لديهم مخاطر عالية أو عالية جدًا للإصابة بتصلب الشرايين القلبية والوعائية (على النحو المحدد في إرشادات الجمعية الأوروبية لأمراض القلب 2021) في 7 دول في الشرق الأوسط وأفريقيا.

وأضاف الأستاذ الدكتور سمير حلمي، أنه على الرغم من النسبة المرتفعة للمرضى المعرضين لخطر الإصابة بمرض تصلب الشرايين ، إلا أن نسبة صغيرة من المرضى يستخدمون الأدوية المضادة للسكري ذات الفوائد القلبية الوعائية، ولم يحقق أي من المرضى المشاركين جميع أهداف العلاج الموصى بها من قبل المبادئ التوجيهية لمنظمات السكر العالمية.

وقالت الدكتورة داليا طعيمة، مديرة الشؤون الطبية والأبحاث السريرية بشركة نوفو نورديسك، إن مرض السكري يعد تحديًا صحيًا يضع عبئًا كبيرًا على اقتصادات الدول، وهو ما يزداد مع مضاعفات المرض الخطيرة خصوصًا مع ندرة توفر البيانات والدراسات العلمية المتعلقة بهذه المضاعفات وعلاقتها بمرض السكري، مشيرة إلى أن أحد أهم وأخطر تلك المضاعفات هو ما تطرقت له الدراسة ( PACT – MEA).

من جانبه، أوضح الدكتور أيمن حسن، نائب الرئيس والمدير العام لشركة نوفو نورديسك مصر أن الشركة تهتم بالابتكار في البحث والتطوير وتعتبره التزامًا نحو المرضى والمجتمعات، مع التركيز على تطوير أدوية وعلاجات جديدة لمجموعة واسعة من الحالات الصحية بما في ذلك مرض السكري والسمنة والتهاب الكبد غير الكحولي، مشيرًا إلى سعي الشركة نحو تكثيف الاستثمار في البحث والتطوير، وتطوير مجموعة من الأدوية المبتكرة بهدف تحسين نتائج المرضى وجودة حياتهم، والمساهمة في تطوير الرعاية الصحية.

فاصلة-البنت-مع-الورد-االنهاية.gif
 

بادئ الموضوع

غزل

العضو الاكثر تفاعلاً هذا الشهر
مراقبة عام شباب الرافدين
إنضم
الإقامة
مختبئه خلف الغيمات
الجنس
أنثى

أقسام الرافدين

عودة
أعلى أسفل