• منتديات شباب الرافدين .. تجمع عراقي يقدم محتوى مميز لجميع طلبة وشباب العراق .. لذا ندعوكم للانضمام الى اسرتنا والمشاركة والدعم وتبادل الافكار والرؤى والمعلومات. فأهلاَ وسهلاَ بكم.

فائدة تحضير دروسك أول بأول ... دروسك أولا بأول

الإهداءات
  • زهور من قلب الزهور🌹:
    اللهم صل على محمد وال محمد
    وعجل فرج مولانا صاحب العصر والزمان 💕
  • غزل من الغزل:
    لا تتسول وداً بارداً، ولا تسأل وصلاً متكلفاً، لا تنتظر مجيء من لا يجيء، كن متقدماً بعقلك متراجعاً بقلبك●.
  • غزل من قلب الغزل:
    لا تفسر كل شيء على حسب ظنونك وتوقعاتك، قد تُدرِك لاحقًا أن قياسك لها كان خاطِئ.
  • غزل من الغزل:
    لا يمكنك إيقاف الأمواج، ولكن يمكنك أن تتعلم السباحة ..‏هكذا هي الحياة .. أحياناً، لايمكنك التحكم فيما يحدث لك، ولكن يمكنك دوما التحكم بردود أفعالك…
  • غزل غزل:
    من العايدين والفايزين اعضاء وزوار منتديات شباب الرافدين ،كل عام وانتم بألف خير ؛ أدام الله أعيادكم بقرب من تحبون 🎉💜🍬

Gardi

المديرة .
2018-10-01
40,819
العراق
جوهرة
დ26,646
الجنس
أنثى
دروسك أولا بأول

ظاهرة "التراكم" هي من أشهر الظواهر السلبية التي تعرقل نجاح الطالب في مشروعه الدراسي! ويسطع نحم هذه الظاهرة المتفشية في

كل دورة امتحان إذ يتهافت أغلب الطلاب مهرولين إلى المكتبات رغبة في نسخ ركام الدروس لطيلة الفصل الدراسي.. بل إن من الطلاب من يعمد إلى نسخ كافة دروسه قبل الامتحان بأيام، ومنهم من يعمد إلى النسخ ليلة الامتحان نفسها!

طبعًا فهناك من الطلاب من يمتلك طاقة الحفظ المؤقت السريع والذي يتلاشى بعد انتهاء الامتحان على الفور! ويبقى الطالب كما لو أنه لم يتلق العلم قط! بينما تظهر نتائج الامتحان شاهدة بنجاحه.. ولا يمكن معرفة مدى هشاشة مثل هذا الأساس عند هذا الطالب إلا عند الأمد البعيد أو عند محك تطبيقي في وظيفة معينة ونحو ذلك مما لا يخفى! وتفاديًا للفشل.. وكذلك للنجاح الفاشل.

عليك أخي الطالب أن تتعلم النظام في أسلوب دراستك.. وأن تدرك أن أول نقطة في النظام هو مراجعة الدروس أولاً بأول.



تأبى الرماح إذا اجتمعن تكسرا




وإذا افترقن تكسرت آحادًا





ومراجعتك للدروس بالتدريج دون السماح بتراكمها له ثمار طيبة وهي:

1- تمكن الطالب من استيعاب دروسه وأداء واجباته.

2- سهولة فهم الدروس لترابطها المتسلسل.

3- تمكن الطالب من كشف اللبس المتوقع والاستفسار عنه في الفصل أو غيره.


- قدرة الطالب على توسيع مداركه الثقافية.

5- السلامة النفسية للطالب وارتفاع معنوياته عند الامتحان.

6- صلابة التكوين العلمي للطالب وقدرته على الارتقاء بمستواه إلى أعلى المراتب والمناصب أيضًا.

7- امتلاك الطالب لمساحة واسعة من الوقت تمكنه من الراحة والأعمال الأخرى.

8- ابتهاج الأسرة بأسلوب الطالب قبل نجاحه وإعذاره في حالة رسوبه لسبب خارج عن إرادته.

وإذا كان الطالب الناجح المتدرج في تناول دروسه ينال تلك النتائج الهامة، فإن الطالب الذي يسمح بتراكم الدروس واجتماعها إلى لحظة الامتحان يتأثر بنتائجها السلبية ولا بد.ولو لم يكن منها إلا السهر المؤذي والقلق النفسي وهشاشة التكوين العلمي لكان جديرًا بالطالب تلافيها.. كيف وهي سلوك يحتوي على كل معاني دون الهمة وفقدان الطموح!

أخي الطالب:

ولا يفوتك عند العزم على التدرج في مراجعة الدروس أولاً بأول أن تكون متوازنًا في برنامج المراجعة، بحيث يعطي الجهد الأكبر للمواد الرئيسية في التخصص الذي أنت بصدد دراسته مع عدم إهمال المواد الثانوية.

والطالب الناجح لا يهمل دروسه مهما كانت طبيعتها لكنه

يوازن جهده ووقته بحسب نقطتين اثنتين:

الأولى: قيمة المادة التي يدرسها بالنسبة لباقي المواد.

والثاني: مدى قوته أو ضعفه في المواد.

فلو كان مثلا تخصصه في العلوم الرياضية فلا بد أن يعطي الجهد والأولوية لمادة الرياضيات ولكن إذا كان نجاحه متوقفًا على إتقانه للغة الإنجليزية وهي مادة ثانوية في تخصصه وهو في الوقت نفسه يشكو من ضعف حاد فيها فلا بد أن يعطي أيضًا مزيدًا من الاهتمام لدراسة اللغة الإنجليزية دون أن يفرط في إعطاء الأولويات للرياضيات.

وعلى هذا يقاس الأمر في سائر المواد.. فتراعي الدروس التي هي محور التخصص دون التفريط في دروس المواد الثانوية


من كتاب

دليل الطالب إلى النجاح المؤلف أبو الحسن بن محمد الفقيه
 
القائمة الجانبية للموقع
خرّيج وتبحث عن عمل؟
تعيينات العراق
هل أنت من عشاق السفر حول العالم؟
إكتشف أجمل الأماكن
هل أنت من عشاق التكنولوجيا؟
جديد التكنولوجيا
عودة
أعلى أسفل